الأربعاء، 22 يونيو، 2011

فـَ ضـْ فـَ ضـَ ـة إنما من نوع آخر






مـا أزال نائمة في سريري حتى وقت الظهر ، أحرك أصابع قدمي ، أمرنها قليلاً ، اسحب اللحاف على وجهي ،
اسحبه أكثر ، تظهر قدمي ، أشعر بالبرودة ، أتكور كجنين في بطن أمه ، فأصغر أنا ويكبر اللحاف >>> انه أول يوم في إجازتي

ستـشتاقنا الكتب والأقلام وتلك المقاعد والطاولات وستبكينا الأرصفة والممرات وسننعى الأيام والذكريات .
إذا للصبح والضحى والمسا ليس له طعم عندك دوني ، فـ صباحي كان ألم وضحاي كان فقد فكوني مسائي وكل أيامي ولا تغيبي

جـلكوزي الخـاص ، أنتِ رحمة حياتي أنتِ الرحمة التني أنزلها الله علي في هذه الدنيا لا حرمني البارئ إياكِ
أحبكِ بل أعشقكـ ، وأعشقكِ أكثر
جـاء الوقت الذي نقرر فيه أين نضع لَبنَةَ مريم بنت سلطان ،
جاء الوقت الذي تسن فيه السيوف وتبرم فيه الأقلام لرسم الحياة أو لمواجهتها
يـا وليفة الروح ، وين عنج أنا اروح ؟

الاثنين، 28 مارس، 2011

تـَ ع قيب

تـ ع قيب :.


تَعال أمدد لك عنقكـ ، وأَغرس إصبَعي في نحركـ । تعال ، أغمد اصبعي في نخاعك ، وأدور اصبعي إلى أن يلتف جذع دماغكـ حولهـ وتتمزق خلاياك ، فتصبح راحة يدي لزجة من عجين المخيخ مثقلة بتلافيف المخ ! تعال ، لأقتلنـكـ وأكيل بالتعذيب ، وإياكـ أن تجن وتركع ، لأني سأدق عنقكـ بالثلاث ।

يا رواياتي القدسية أنتن ،
موج السؤال لا يستنكف عن إغراق فمي ما الذي يعادل طهركن ؟

أحبكـ أنا أحبكـ , , أحبكـ ।, قلت لكـ أحبكـ । ।, واللهـ أحبكـ ،



ماتت أيامنا ، وإن غمروا البئر في دلوا عيني ، سيـأتي جافاً !



أو لم تعلم بعد ! أني عدت ليس لأجلكـ ! وليس لأنكـَ تستحق بل لأنني { أغفر }

الأحد، 5 ديسمبر، 2010

لهـ وَحدهـ، أركع لهـ وأنوح


بـيد أن البدايات أحيـانا لا تحتمل المقدمـات .

وأن النجوى لا تكون إلا { إليه } .

الواحـد الذي لا ثاني له ، سيـستمع فقط دون أن يبيت لنـا خطايـانا .

/ تسمـع أنيـني .... ارحمني يارب .

يـَارب /
طَهرني من الوجع ،

يَارب /
إذا كاَنت حياتي فوقَ سبعِ سماوات أفضل ، فـَ خُذنِي إليـكَ نَفسٌ طاهِرة .

يـَارب /
مَضى مِن العمر ما أعلم وبقي ما لا أعلم ، ارزقني قربكـ ولذة طاعتك.

يـَارب /
خطـئيةٌ أنـا هم أنجبوني وقالوا لا تعثِ فـي الأرض ، فـ خطيـئة الخطيـئة جرمُ بدم ورقبة ،
فما بالهـم هم المفسدون في الأرض ؟ ارحمِني فـوحدكـَ من يرى عين الرؤى.

يـَارب /
اجعل القرآن ونيسي في حفـرةّ ضيقة لا أنيس ولا رفيق فيها .

يـَارب /
استـر على حال المسلمين ، وارحمـهم واغفر لهـم .

يـارب /
أدعوكـَ وحدكَ وأنتَ الواحد المنَان ، لا تغير قلوب الأحباب من حال إلى حال .

يارب /
قونِي على عِبادتكـ ، على عبادتكـ .

يـَارب /
حقق لي الأمنيـات الثلاث قبل الممَات فـ الموت أحرص علي العبد.

الجمعة، 26 نوفمبر، 2010

هـذيان 7


لأن الحياة ليس لها تأمين مستقبلي على الأحباب،
فـ فَقْد الْأَحبَة فِي وَجَعِ مُسْتَمِر .
مـَا بَالَهـم يَا طفُولَتَي لاَ يَفْقَهونَ شَيْئاً !

/

أَثَقَلَني { طَعنـَكَ لـهَا ،
أخبِرنَي من حلَلَ لكَ خيَانَتَهَا ، أأكرهَكـ ؟
ورَب مُوسَى وَهَارون لَنْ أسامِحكَ إلي أنْ آخِذ بثأرِها .

/

أَبي لمـْ يُعَلِمنْي يَوماَ قطـ لغة التّواصل مَع لَوثّة الطين ،
فـَ وَجَبَ علي سَحْقكِ يا { حُثَالة }.

/

{ بعض الْعَلاقات في حَياتِنـا نَكهاتها تختلف ،
فـَ خَلطها مَع بَعْضها الْبعْض لا يُلائمِ الأُخرى .

/

اعْتَبِرْنِي { عُشْبَتَكَ } ودُلَّنِي عَلَى الْمَاء ،
وخُذنِي إِلَى وَادٍ ذي زَرْع.

/

أيَنَ أُسطرْلابِي ؟

/

أَتَدري ؟ سَمِعْتُ للعَنْدَليب نحيب حُزن ،
فَ عَلِمْتُ أنَّكَ قَد مرَرَّت من هَا هناكـ.

/

آتونـِي بـ عُيونِ حَمْدَة ، تِلْك الْأنثَى الّتي أُحِب ،
هـا يَاشقيقتي ؟ مـَا أمنيتك لـِ هَذا الْيَوْم ؟

/

وَإن جَفْت الْحَقيقَة عَلَى شِفَاهِهم ، فـَ أَنَا الجَوف المُبَلل بـِهَا إلى يَومٍ يُبْعَثون.
إلى يَومٍ يُبْعَثون.
إلى يَومٍ يُبْعَثون.

هـذَيَان 7



الثلاثاء، 12 أكتوبر، 2010

وللحنـين وجع


{ بـَين خـُزعـبلات الذكريات وكَادرائيات الكَلام }

ومَضاجع الحُروف / ومَهد اللّغة .

يولد الحـَنين مِن رَحم الاشتـياق ،

وننفث من صدورنـا آهات لَم يُدركـ بعد إلى أي مدى قد سـُجِل صـَداهـَا .

يـكبر ولا أعلم إلي أي عمر سينتهي بي هذا الحنين .. !

ويحكـَ ، اجهضهـ قبل الهرم .

أنـا على يقين أن بنات حواء وحدهن من يلدن الاشتياق ،

وآدم وحدهـ من حلل الشرع لهـ أن يجهضهـ ب الثلاث.

والأبجدية تحلل الرابعة لأن للحنين وجع لا تتحمله أم اللغات .

/

{ فقـد وإنـما من نوع آخر .

فاقد لي خلي غالي ... فاقد السلع الثمين
فاقده والعين تدمع ... والضماير في ونين

/

{ للمـرة الثانية ، هـبنـي قُبلتكـ ..

وافتحي ذراعيكـ يا ذاكرتي ، فقد حان استقبال { النـسيان .

/

{ حـُنجـرة ليل بـارد ، وصوت خشوع فـ دجى السكون .


السبت، 11 سبتمبر، 2010

messages 1

{ قد يبدو يسيراً أن تعيش في قمقم ( أنـانـيـتـكـ) ،
لكن من العسير أن تسعد بذلكـ إذا كنت (إنـسانـا) حـقا ...

نجيب محفوظ

{ فقط أحببت أن أهديها سراً لبعض المرضى .
فأبت أن تكون .

فـ كانت / هنـا .

الخميس، 9 سبتمبر، 2010

أول الفرح / ضمـة العشاق


رحـلتَ سريـعا ، فـ عد سريعا / لتـطوي هموما وآثاماً قد عمل بها عباد المولى ،

ربي تقبل صيامنـا ، واجعلنا من عتاقائكـ في هذا الشهـر الفضيل .

اللهـم آمين .

{ لأن أبي لمـ يخلف إلا الرجال ، ولأن الوطن بحاجة إلى رجال كأمـثـالهم ،

فـ كان { ضمـة عـشاق ، نواة أحد أجهـزة أمـن الدولة .

أحبكـ ، أول الفرح دائمـاً يكون أنت .

( التـاريخ والوقت أذهلنـي معاً )